الأخبار :
bhisyria.sy/?page=category&category_id=110&lang=ar
bhisyria.sy/?page=category&category_id=105&lang=ar
ترأس الدكتور وائل الحلقي رئيس مجلس الوزراء الجلسة الأسبوعية الأولى بعد تماثله للشفاء التام من العمل الجراحي الناجح الذي أجري له.
ترأس الدكتور وائل الحلقي رئيس مجلس الوزراء الجلسة الأسبوعية الأولى بعد تماثله للشفاء التام من العمل الجراحي الناجح الذي أجري له.
 
وفي بداية الاجتماع قدم الدكتور الحلقي أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان لقائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد على اطمئنانه على صحته وتهنئته له بالسلامة متمنياً لسيادته ولعائلته الكريمة دوام الصحة والعافية وأن يعود الأمن والاستقرار والنماء لربوع سورية في ظل قيادته الحكيمة والشجاعة.
 
كما قدم الدكتور الحلقي الشكر لجميع أبناء وطننا الغالي ولكافة القيادات السياسية والحزبية والحكومية والعسكرية وقوى الأمن الداخلي وكافة الفعاليات الاقتصادية والتجارية والصناعية والصحية والطبية والمجتمعية والدينية والإعلامية والثقافية والنقابات والمنظمات المهنية والشعبية وكافة مكونات المجتمع السوري وللشخصيات الوطنية في الداخل والخارج وسفراء الدول المعتمدة بدمشق، سواءً بالحضور شخصياً أو برقياً أو هاتفياً كما قدم الدكتور الحلقي الشكر لكافة العاملين في مركز الباسل لجراحة القلب  هذا الصرح الطبي العملاق والمتميز والرائد على مستوى المنطقة بكوادره وخبراته واجهزته الطبية وتقاناته الحديثة والمتطورة
 
 
كما قدم الدكتور الحلقي التهنئة لجماهير شعبنا بمناسبة أعياد الفصح المجيد لدى الطوائف المسيحية مؤكداً أن الأعياد الدينية في سورية هي جامعة لجميع أبناء الوطن على المحبة والتعاضد والعيش المشترك والتآخي الديني والإنساني وهي مثال يحتذى للنسيج المجتمعي الواحد المتماسك والوحدة الوطنية الثابتة والراسخة التي مهما حاول أعداء الوطن النيل منها من خلال فكرهم التكفيري المجرم إلا أنهم لن ينالوا منها بفضل إرادة الشعب السوري الواحد الموحد والصامد في وجه الإرهاب وإجرامه وفكره الهدام متمنياً أن يمر العيد القادم وسورية قد دحرت الإرهاب وهزمته .
 
وحيا مجلس الوزراء الذكرى التاسعة والثلاثين ليوم الأرض في فلسطين وأكد الدكتور الحلقي أن انتفاضة الشعب العربي الفلسطيني في يوم الأرض هي محطة تاريخية ونضالية بحياة الشعب الفلسطيني تعبر عن إرادة الصمود والمقاومة ورمزاً للتشبث بالأرض والهوية الفلسطينية مؤكدا أن فلسطين عربية وستبقى عربية وفي قلب الأمة العربية معبراً عن ثقته بأن الشعب الفلسطيني بفضل تضحياته سوف يحقق الانتصار ويحرر فلسطين.
 
وأدان الدكتور الحلقي الاعتداءات الإرهابية الجبانة على مختلف المناطق السورية وخاصة في إدلب وبصرى الشام مؤكداً أن العصابات الإرهابية تحاول الحصول على انتصار وهمي هنا أو هناك بفضل الدعم الخارجي لها وخاصة من قبل تركيا والأردن واسرائيل لكنهم واهمون لأن بواسل جيشنا سوف يدحرون هذه المجموعات الإرهابية ويبددون أحلامهم ويعيدون الأمن والاستقرار لكل شبر من أراضي الجمهورية العربية السورية .
 
وطالب الدكتور الحلقي الدول الداعمة للإرهاب بالكف عن هذه الأعمال الإرهابية التي تزعزع الاستقرار والسلم العالمي وتبث الفوضى والخراب والدمار وتزرع الفكر المتطرف في منطقتنا والتي ستحترق بنيرانه كل الدول الداعمة له وبالتالي يجب على جميع دول العالم الوقوف إلى جانب سورية في محاربة الإرهاب وتجفيف منابعه وكبح جماح الدول الداعمة له.
 
وأدان الدكتور الحلقي العدوان الإرهابي السافر على جمهورية اليمن الشقيقة والذي يعد تدخلاً سافراً في الشؤون الداخلية لليمن بالإضافة إلى قتل المدنيين الأبرياء وتدمير قدرات الشعب والدولة اليمنية مؤكداً أن هذا العدوان هو اختراق  للأمن القومي العربي والتضامن العربي وتحقيقاً للمشاريع الصهيوأمريكية  في المنطقة العربية متسائلا .. أين كانت هذه الدول من العدوان الإسرائيلي على جنوب لبنان وغزة وفلسطين معبرا عن ثقته بأن الشعب اليمني الشقيق سوف يتصدى لهذا العدوان الغاشم ويهزمه.
 
بعد ذلك قدم الدكتور الحلقي عرضاً للواقع الخدمي والاقتصادي مثمناً جهود الوزارات كافة واللجان المنبثقة عن مجلس الوزراء في تعزيز صمود الشعب السوري وقدرات الدولة السورية مشيراً إلى حرص الحكومة  على منع الهدر وحسن استخدام الثروات الوطنية الاستخدام الأمثل وترشيد الاستهلاك والإنفاق العام لتعزيز صمود الشعب والدولة في وجه الحصار الاقتصادي الجائر والظالم مؤكدا أهمية النهوض بأداء القطاع الخدمي وخاصة القطاع الصحي منه لمواجهة كافة الأمراض والأوبئة وخاصة خلال فصل الصيف من خلال حشد طاقات القطاع الصحي واستشعار أي مرض طارئ قبل انتشاره للتصدي له ومنع انتشاره من أجل المحافظة على سلامة أبناء الوطن صحياً ومنع انتشار الأوبئة والأمراض بالتعاون مع الوحدات الإدارية والفعاليات المجتمعية مشدداً على ضرورة اتخاذ إجراءات فورية في الأسواق تريح المواطن وتسهل له العيش الكريم.
 
ووجه الدكتور الحلقي وزارات الصحة والسياحة والتجارة الداخلية وحماية المستهلك بالتشدد في مراقبة الصناعات الغذائية والمطاعم لضمان التزام هذه المنشآت بقواعد الصحة والنظافة العامة والأسعار ووجه الدكتور الحلقي الجهات المعنية كافة بضرورة معالجة أزمة النقل والتزام السائقين بالتعرفة المحددة وإنزال أشد العقوبات بحق المخالفين كما وجه الدكتور الحلقي وزارة الثقافة لحماية المواقع الأثرية ومنع الاعتداء عليها بالتعاون مع الجهات المعنية ووجه الدكتور الحلقي بضرورة تأمين الخدمات والرعاية الصحية وتأمين مستلزمات العيش الكريم لأهالي مدينة إدلب وبصرى الشام المهجرين من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة وأكد الدكتور الحلقي حرص الحكومة على مواجهة كافة تحديات المرحلة المقبلة والتصدي لكافة مظاهر الخلل والفساد والترهل الإداري والتشدد في ضبط الأسواق ومنع الاحتكار.
 
 وبالنسبة لواقع الليرة السورية أكد الدكتور الحلقي وجود حزمة من الإجراءات اتخذها مجلس النقد والتسليف والبنك المركزي واللجنة الاقتصادية سوف تنعكس إيجاباً على واقع سعر صرف الليرة السورية.
من جهته قدم السيد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين عرضا سياسيا شاملا تناول فيه آخر المستجدات على الساحة الدولية مؤكدا ان العدوان على اليمن الشقيق هو محاولة للهيمنة على مقدرات اليمن وموقعها الاستراتيجي برعاية صهيوأمريكية وهو مؤشر على سوء الوضع العربي وتمزق وتشرذم الأمة العربية مشيرا إلى تزامن الاعتداءات على اليمن مع الاعتداءات الإرهابية على العديد من المناطق في سورية مما يؤكد أن العدو واحد والممول واحد والمخطط واحد .
 
وأوضح السيد المعلم ان مكافحة الإرهاب يجب أن تكون أولوية دولية مؤكدا أن لقاء موسكو /2/ هو امتداد ل موسكو /1/ والذي يهدف إلى إيجاد قواسم مشتركة تعزز الحوار الوطني السوري السوري دون تدخل أو إملاءات خارجية .
 
بعد ذلك بحث مجلس الوزراء  مشروع قانون جواز تعيين الخريجين الأوائل في كل اختصاص او قسم يمنح درجة الإجازة والخريجين الثلاثة الأوائل  على الأكثر في كل كلية تمنح درجة إجازة واحدة في نظام التعليم العام من السوريين  ومن في حكمهم معيدا في الكلية الذي تخرج منها من دون إعلان او مسابقة ورد من وزارة التعليم العالي وقد تم اتخاذ الإجراءات المناسبة لاستكمال إصداره . كما بحث المجلس مشروع تصديق اتفاقية التعاون والمساعدة المتبادلة في المسائل الجمركية الموقعة في دمشق بتاريخ 9/2/2015/ بين حكومة الجمهورية العربية السورية وحكومة جمهورية بيلاروسيا وقد تم اتخاذ الإجراءات المناسبة لاستكمال إصداره.
 
كما تم عرض مذكرة الأمانة العامة لرئاسة مجلس الوزراء حول طلب الموافقة على اتفاقية التعاون الاقتصادي المشترك الموقعة في دمشق بتاريخ /16/3/2015/ بين حكومة الجمهورية العربية السورية وحكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية حيث تم الموافقة على المذكرة .
 
كما تم عرض مذكرة وزير العدل المتضمنة مقترحاته حول بلاغ مجلس الوزراء المتعلق بحظر تعيين او استخدام أي كان الا بموجب مسابقة او اختبار وفقا للقوانين والأنظمة النافذة .
 
من جهته قدم المهندس عمر غلاونجي نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الخدمات وزير الإدارة المحلي عرضا لواقع القطاع الخدمي وجهوزيته والأعمال الاغاثية والإنسانية المقدمة للمهجرين من بصرى الشام وادلب جراء الأعمال الإرهابية .
 
كما قدم حاكم مصرف سورية المركزي الدكتور أديب ميالة عرضا للإجراءات المتخذة لضبط سعر صرف الليرة السورية والمحافظة على استقراره حيث أشار الى الأسباب الموضوعية والطارئة التي أدت إلى عدم الاستقرار موضحا حزمة الإجراءات المعدة لتعزيز صمود واستقرار سعر صرف الليرة .
 
وأشار ميالة الى أهمية التنسيق والتكامل بين السياسات المالية والاقتصادية وأهمية ضبط حجم إجازات الاستيراد وتأمين عرض سلعي في السوق بأسعار عادلة لمنع استغلال بعض التجار برفع الأسعار بهوامش كبيرة وأهمية التدخل الايجابي لمؤسسات الدولة في الأسواق من خلال عرض تشكيلة سلعية كبيرة ومنافسة في الأسعار والجودة والكمية وكذلك تعديل الأسعار الاسترشادية للصادرات والواردات وضبط عملية التهريب وتفعيل القطاع الصناعي والخاص للحد من الاستيراد وكذلك ترشيد الإنفاق العام بالإضافة الى التركيز على الصناعات الغذائية والزراعية وتعزيز الاكتفاء الذاتي .
 
كما تناول مجلس الوزراء بحث العديد من القضايا الخدمية والاقتصادية والتنموية واتخذ بشأنها الإجراءات والقرارات المناسبة .
 
هذا وتذكر رئاسة مجلس الوزراء بعطلتي أعياد الفصح المجيد لدى الطوائف المسيحية يومي الأحد /5/ و /12/ نيسان للعام الحالي حيث تراعى أحكام الفقر /ج/ من المادة /43/ من القانون الأساسي للعاملين في الدولة بالنسبة للجهات العامة التي تتطلب  طبيعة عملها او ظروفها استمرار العمل فيها .
 
نقلا عن موقع رئاسة مجلس الوزراء http://www.pministry.gov.sy/